» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم



الحمدُ لله وحده.. أم�'َا بعدُ فإِن�'َ الله تعالى قد أوجب على المسلمين أجمعين نصرة النبي r وَ قال: ﴿ إِل�'َا تَن�'صُرُوهُ فَقَد�' نَصَرَهُ الل�'َهُ إِذ�' أَخ�'رَجَهُ ال�'َذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اث�'نَي�'نِ إِذ�' هُمَا فِي ال�'غَارِ إِذ�' يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَح�'زَن�' إِن�'َ الل�'َهَ مَعَنَا.﴾ و قال:  ﴿ فَال�'َذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَز�'َرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَات�'َبَعُوا الن�'ُورَ ال�'َذِي أُن�'زِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ ال�'مُف�'لِحُونَ. ﴾ بل أَخذ العهد على جميع الأنبيآءِ بنصرته قال تعالى: ﴿ وَإِذ�' أَخَذَ الل�'َهُ مِيثَاقَ الن�'َبِي�'ِينَ لَمَا آَتَي�'تُكُم�' مِن�' كِتَابٍ وَحِك�'مَةٍ ثُم�'َ جَاءَكُم�' رَسُولٌ مُصَد�'ِقٌ لِمَا مَعَكُم�' لَتُؤ�'مِنُن�'َ بِهِ وَلَتَن�'صُرُن�'َهُ.﴾ وإن من نصرة رسول الله r  الوَاجبة تقريعَ المتطاوِلِ على مقامه العالي وَردعَهُ وعليه فإِن من الواجب على هذه الأمة المحمدية جمعاءَ و يتأكد الوُجُوب في حق الحك�'َامِ و الإِعلاميين و التجار و كلِ�' مسموع الكلمة أن يسعى كلٌ�' بما يستطيعه مم�'َا يَر�'دَعُ الصحافة الدانمركية وَالنرويجية وغيرها عن التطاوُل وَالاستهزاءِ بمقامِ رسول الله r  وَشرف وكر�'َم وعظ�'َم، فيجب الضغط على دولهم ليضربوا على أيديهم بكل الوسائل المتاحة كالمقاطعة الدبلوماسية وَالاقتصادية، ويجب على المستوردين والمستهلكين مُقاطعة جميع منتجاتهم والإِعلان عن ذالك. وليتذكر أُولَئِكَ الذين يطلبون منها الربح المادي قولَ اللهِ تعالى: ﴿قُل�' إِن�' كَانَ آَبَاؤُكُم�' وَأَب�'نَاؤُكُم�' وَإِخ�'وَانُكُم�' وَأَز�'وَاجُكُم�' وَعَشِيرَتُكُم�' وَأَم�'وَالٌ اق�'تَرَف�'تُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخ�'شَو�'نَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَر�'ضَو�'نَهَا أَحَب�'َ إِلَي�'كُم�' مِنَ الل�'َهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَب�'َصُوا حَت�'َى يَأ�'تِيَ الل�'َهُ بِأَم�'رِهِ.﴾ و ليتذكر الذين يتذرعون بحرية الصحافة أنها لا يمكن أن تصِلَ إلى تشويهِ الأشخاصِ و ترويج الأباطيل فكيف بالاعتدآءِ على المُقد�'َسَاتِ الديني�'َة و تشويه الحقائقِ تب�'ًا لهم ﴿ غُل�'َت�' أَي�'دِيهِم�' وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ﴾ . فوالله لو وُجِ�'هَ أَقَل�'ُ من هذا إلى أيِ�' حاخامٍ لاستنكر ذالك العالم جميعاً. فعلى الشعوب الإِسلامية أن تُعبِ�'ر عن استيائها و إنكارها بكلِ�' الوسائل المتاحة كالتظاهر و مظاهر الاحتجاج و غير ذالك نصرة للهِ ورسوله، و قد قال الله تعالى: ﴿ وَلَيَن�'صُرَن�'َ الل�'َهُ مَن�' يَن�'صُرُهُ إِن�'َ الل�'َهَ لَقَوِي�'ٌ عَزِيزٌ ﴾. كتبه محمدُ الحسن ابن الد�'َدَو�' الشنقيطي. 

2006-01-19 23:00:00



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22275512
المتواجدون الأن       2
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو