» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم ما يقال عند العقد باشتراط أن لا سابقة ولا لاحقة




ما حكم الذي يقال عند العقد باشتراط أن لا سابقة ولا لاحقة، فهل هذا يعارض قول النبي : كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل؟

أن إيقاع الشروط في العقود لا ينبغي، وقد اختلف فيه أهل العلم فذهب جمهورهم إلى تحريمه، فإدخال الشروط في عقود النكاح مما لا ينبغي، كثير من أهل العلم يرى تحريمه، ولكن فقط اختلف فيه هل يلزم بعد وقوعه، إذا التزمه الزوج هل يلزمه الوفاء به أم لا؟ فذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يلزم لأن النبي r قال: كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مئة شرط، كتاب الله أصدق وشرط الله أوثق والولاء لمن أعتق، وبعض أهل العلم يرى أنه يلزم الوفاء به إذا التزمه  الزوج من غير إكراه لقول النبي r إن أحق الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج وهو في صحيح البخاري أيضا، لكن اختلف في معنى الشروط في الحديث، فقالت طائفة المقصود بها العقود ، لأن الشروط تطلق على العقود، وقالت طائفة بل المقصود بها الشروط في الاصطلاح، وهذا محل خلاف والأمر فيه ميسور، لكن الأصل أن لا يجعل شيء من ذلك في العقد وإذا حصل اتفاق فيه بين الزوجين خارج العقد فلا حرج لكن لا يجعل في العقد.

عدد مرات القراءة : 2330



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22506168
المتواجدون الأن       6
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو