» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
ذم الذهاب خلف الطواغيت من أجل مصلحة دنيوية




ما هو حال من يهرع ويذهب خلف الطواغيت ويعلل ذلك بأنه يريد مصلحة المجتمع أو القبيلة؟

بالنسبة للمصلحة المطلوبة لا تنفك أن تكون دينية أو دنيوية، فالعاقل لا يسعى إلا لدرهم للمعاش أو حسنة للمعاد، أما حسنة المعاد فلن يندم على السعي من أجلها وتحقيقها لا شك أنه مصلحة لا يختلف فيها اثنان، وأما درهم المعاش فله وسيلتان، إحداهما أيضا محمودة وهي أخذه من حله ووضعه في محله المطلوب شرعا، وذلك أن يسعى الشخص من أجل تحصيل المال الحلال بوجه حلال وأن يصرفه في حلال فهذا يكون نعمة، أما السعي لتحصيله وزعم ذلك مصلحة من غير حله وبوضعه في غير محله فليس مصلحة لا في الدين ولا في الدنيا وصاحبه لا بد أن يندم عليه، وقد ثبت عن رسول الله r في مصنف عبد الرزاق أنه قال: «إنه سيستعمل عليكم أمراء فلا تصدقوهم في كذبهم ولا تعينوهم على ظلمهم فمن فعل فلن يرد علي الحوض».


عدد مرات القراءة : 2161



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22259523
المتواجدون الأن       15
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو