» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم التثبيط عن الدعوة




ماذا نقول للذين يثبطون الناس عن الدعوة ويرمون الدعاة بأنهم (قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام...)؟

أن التثبيط سنة كونية وهو من الدفع الذي بينه الله، وما من دعوة قط على هذه الأرض إلا لقيت تثبيطا، بل قد قال ورقة بن نوفل للنبي r إنه لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا، وهذا التثبيط حكمته أن الله لا يرتضي كل الناس لخدمة الدين، وهو يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة، فأول من يأخذ كتابه بيمينه يوم القيامة أبو سلمة بن عبد الأسد وأول من يأخذ كتابه بشماله يوم القيامة الأسود بن عبد الأسد وهو شقيقه، خرجا من بطن واحد، لكن هذا اختاره الله لنصرة نبيه وهذا اختاره الله لعداوته، فلذلك تنزل اللوائح من السماء: فلان بن فلان مستغل لنصرة الدين، وفلان بن فلان مستغل لعداوة الدين، وفي بعض الأحيان هما شقيقان، نسأل الله أن ينصرنا بالدين وأن ينصر الدين بنا، فلذلك بالنسبة للأحاديث المذكورة التي فيها ذكر قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام بين النبي r وقت مخرجهم فقال: «إنهم يخرجون في وقت فتنة فتقتلهم أدنى الطائفتين إلى الحق» وقد خرج هؤلاء وهم الأحداث الذين كفروا عليا ومعاوية رضي الله عنهما، خرجوا حين الفرقة وهم الخوارج المشهورون بالحرورية فكفروا عليا ومعاوية ومن معهما من الصحابة، وقاتلهم علي رضي الله عنه حتى قتل منهم ألفا بيده يوم النهروان، وأخبر النبي r أن في قتلهم أجرا لمن قتلهم، ولذلك شهد لعلي ثمانمائة ممن بايعوا تحت الشجرة أن النبي r أمر بحربهم، فأولئك هم الذين أخبر عنهم النبي r، والذين وصفوهم من أهل التاريخ وصفوهم بأوصاف عجيبة، كان أحدهم يبيت الليل كله قائما لا يركع إلا عند طلوع الفجر في قيام الليل، وكانوا يصومون النهار كله، وكانوا يتورعون حتى من ظل نخلة لرجل يهودي ذمي، ومع ذلك يقتلون عبد الله بن خباب يذبحونه فيعترض دمه على النهر حتى يصل إلى شاطئه الآخر، ويقتلون عليا رضي الله عنه ويكفرونه ويكفرون من معه من أصحاب النبي r، إنهم قوم قد اختلت لديهم الموازين فمرقوا من الدين (كما يمرق السهم من الرمية، ينظر أحدكم في سنانه فلا يرى شيئا فينظر في قُذَذِه فلا يرى شيئا ويتمارى في الفُوقِ) يتمارى أي يشك في فوقه وهو المكان الذي يلتصق به السهم في وتر القوس هل فيه أثر أو لا، وذلك من شدة مروقهم من الدين، ولذلك فكثير من الناس إذا سمع من يدعو إلى الله أو يذكر أنه من الدعاة إليه زعم أنه من الدعاة على أبواب جهنم، وحمل على ذلك حديث حذيفة بن اليمان وهذا غلط فاحش وجهل بالدين، فأبواب جهنم هي كبائر الإثم والفواحش، والذين يدعون إليها لا يخفون على الناس، والله سبحانه وتعالى أعلم بهم، فالذي يدعو إلى الزنا والذي يدعو إلى شرب الخمر والذي يدعو إلى المخدرات والذي يدعو إلى عقوق الوالدين والذي يدعو إلى الكفر والإلحاد هؤلاء هم الدعاة على أبواب جهنم، أما من يدعو إلى الصلاة وإلى قراءة القرآن وإلى سنة النبي r وإلى طلب العلم وإلى الجهاد وإلى الصدقة وإلى الصيام فهؤلاء يدعون على أبواب الجنة أيضا فللجنة دعاة وللنار دعاة، أما دعاة الجنة فهم يدعون على أبوابها وأبوابها هي هذه الطاعات الكبرى، فكل باب من الجنة لطاعة من الطاعات، فيها الريان خاص بأهل الصيام لا يدخل منه إلا الصائمون فإذا دخلوا منه أغلق فلم يدخل منه أحد، وفيها باب الجهاد وباب الصلاة وباب الصدقة، كلها أبواب الجنة فلذلك الذي يقول هذا قد طمست بصيرته فالتبست عليه الفواحش والكبائر بالطاعات نسأل الله السلامة.


عدد مرات القراءة : 2401



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22682907
المتواجدون الأن       5
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو