» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم من يعطي مائة مقابل ثمانين من أجل الصرف في العملة الواحدة




ما حكم الذين يعطون مائة مقابل ثمانين من أجل الصرف وذلك في العملة الواحدة؟

بالنسبة للنقود التي فيها تمزق قد سبق أنها لا يجوز صرفها إلا بمثلها، وأن القيمة ليست في الورقة وإنما هي في الرقم رقم السحب، فلذلك ألف أوقية إذا كانت مقطوعة مشقوقة فليست العبرة ليست القيمة بذات الورقة وإنما هي برقم السحب الذي عليها، والبنك المركزي مجبر على تعويضها بمثلها، فلذلك لا يجوز بيعها بأقل من ثمنها، بل لا يجوز ذلك إلا أن يكون مثلا بمثل يدا بيد، فلا تباع إلا بمثلها، ولا يجوز ذلك إلا يدا بيد.

عدد مرات القراءة : 2274



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22262567
المتواجدون الأن       12
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو