» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
وجوب إقامة حدود الله




يقول الله تعالى: {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما} هل الأمر هنا للوجوب وإذا كان الجواب بنعم فمن المسؤول عن ذلك وهل تأثم البقية إن لم يأمروه بذلك؟

أن الأمر للوجوب، وأن هذا حد من حدود الله وقد أوجبه الله تعالى على عباده، وقد قال النبي r: «لحد واحد يقام على الأرض خير لأهلها من أن يمطروا سبتا» أي أسبوعا كاملا، وفي رواية «من أن يمطروا شهرا» أنتم تعرفون حاجة الناس إلى المطر وتعرفون فائدته على الأرض وتنقيته للهواء وإحياءه لموات الأرض، ومع ذلك حد واحد يقام على الأرض خير لأهلها من أن يمطروا شهرا، وتعطيل الحد تعطيل أي حد من حدود الله هو محادة لله في ملكه، كما في حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن النبي r قال: «من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد حاد الله في ملكه» فلذلك يجب على أولياء الأمور على كل من ولاه الله أمر المسلمين أن يقيم حدود الله سبحانه وتعالى وأن يؤديها على الوجه الصحيح، ولا بد أن نعلم نحن كذلك معشر الشعب المسلم أن قطع يد السارق ليس اعتداء ولا ظلما ولا هو قسوة، فلا أحد أرحم من أرحم الراحمين الذي خلق الإنسان وخلق له يدين وعينين وأذنين فهو أرحم الراحمين وهو الذي كتب هذا الحد وهو الذي جعل فيه العلاج، وكثير من الناس يظنون أن تطبيق الإسلام معناه تقطيع الأيدي والأرجل كما يزعم بعض الناس، والواقع أن الكفر هو اليوم الذي يقطع الأيدي والأرجل والأعضاء كلها، ألا تشاهدون دك البيوت على أهلها في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها، أليس هذا تقطيعا للرءوس والأطراف كلها، ومع ذلك يزعمون أن حقوق الإنسان على خلاف هذا، فلذلك لا بد أن لا نغتر بهذه الدعايات المغرضة، وأن نعلم أن الذين يروجون لها مغرورون بالكفار موالون لهم، فلذلك لا يمكن أن يؤخذ عنهم ما يقولونه.

وإذا لم تقم حدود الله فهذا محادة الله في أرضه ومحادة الله معناه عداوته، وإذا عادى أهل الأرض الله فإنهم لا يضرون الله وهو قادر عليهم، فما أهون الأرض وأهلها على الله إذا عصوه.

والناس آثمون جميعا إذا لم يطالبوا بإقامة حدود الله وإذا لم يدعوا كل سلطان وكل من تولى أمرا من أمور المسلمين إلى إقامة حدود الله ورعايتها وإقامة شرع الله كله، فيجب على الشعوب أن تطالب بذلك وإذا قصرت في ذلك فهي شريكة لأولياء الأمور في الإثم.


عدد مرات القراءة : 3583



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22497483
المتواجدون الأن       15
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو