» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
تفسير: {يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله ...}




ما تفسير قول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها}؟

أن الله سبحانه وتعالى ينهانا أن نكون مثل بني إسرائيل فقد حذرنا أن نكون مثل اليهود وبين بعض صفات اليهود الذميمة، فقال: لا تكونوا كالذين آذوا موسى أي كاليهود الذين آذوا موسى، وأذاهم له بعضه قولي وبعضه عملي، وهذه الآية إنما نزلت حين زعم اليهود أن موسى آدر، وكان موسى لا يغتسل معهم، وكان بنو إسرائيل يغتسلون عراة، فكان موسى يغتسل وحده، فقالوا والله ما منعه من الاغتسال معنا إلا عيب في خلقته، فزعموه آدر، فكان موسى يغتسل وقد وضع ثوبه على حجر فهرب الحجر بثوبه حتى دخل في ملإ بني إسرائيل فجاء موسى عريانا حتى أدرك الحجر وهو يضربه بعصاه وهو يقول: ثوبي حجر ثوبي حجر، فرآه بنو إسرائيل فقالوا: والله ما في خلقة موسى عيب وإنه لجميل الخلقة، فكان هذا أذاهم له، فلذلك قال: {يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا} وهو العيب في خلقته، {وكان عند الله وجيها}.


عدد مرات القراءة : 2293



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22094364
المتواجدون الأن       6
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو