» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
إذا قاتل أحدكم أخاه فليتق الوجه....




قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا قاتل أحدكم أخاه فليتق الوجه فإن الله خلق آدم على صورته، ما تخريج الحديث وما معناه؟

أن الحديث صحيح وقد ثبت في الصحيح وفي غيره من الكتب، ومعناه من المختلف فيه بين أهل العلم، فذهب بعض أهل العلم إلى أن المقصود أن الله خلق آدم على صورة أخيك الذي تقاتله، أي هذه الصورة التي فيها وجه وعينان وأنف وفم وأذنان هذه صورة آدم، فإذا أردت أن تضربها فكأنما تضرب وجه أبيك آدم عليه السلام، فيكون هذا سوءا للأدب ونقصا للبر بأبيك آدم عليه السلام، وقال آخرون بل المقصود أن الله خلق آدم على صورة الرحمن، والمقصود على الصورة المرضية عنده وهي أحسن الصور، فأحسن صور المخلوقات هي الصورة التي خلق الله عليها آدم، والله جل جلاله يتجلى لعباده يوم القيامة في صورة فيقول: أنا ربكم فيقولون: لا لست ربنا، فيقول: وما آية بينكم وبين ربكم؟ فيقولون أن يكشف عن ساق، فيتجلى لهم في صورة أخرى فيعرفونه فيكشف عن ساق فيخرون له سجدا، إلا من كان منافقا فيجعل الله ظهره من نحاس فلا يستطيع السجود له، وقد قال الله تعالى: {يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون}، وتلك الصورة ليست ذات الرحمن جل جلاله، وإنما هي ما يسمعون منه كلام الملك الديان لهم، ويرون منه نوره كما رأى موسى النار في جانب الشجرة، وسمع الكلام من جانب الشجرة، فليست الصورة ذات الرحمن جل جلاله لأنه لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير، ولأنه تجلى لهم أولا في صورة فلم يعرفوه فتجلى في أخرى غيرها فدل ذلك على أنها ليست ذات الرحمن جل جلاله، ومثل هذا الصور التي يظهر فيها الملائكة، فجبريل كان يأتي في صورة دحية بن خليفة الكلبي، وملك الموت أتى موسى في صورة فصكها، ففقأ عين تلك الصورة ولم يفقأ عين ملك الموت قطعا، فهذا يدلنا على أن الحديث لو كان من أحاديث الصفات فهو أيضا ليس يتعلق بالذات ولا يلزم منه التشبيه ولا التجسيم أبدا، وقد وردت أحاديث أخرى فيها إثبات الصورة وهي من أحاديث الصفات قطعا، ولكن تلك الأحاديث ليس فيها إثبات للتجسيم ولا للتشبيه بالمخلوقات أصلا، بل المقصود بها الصورة المرضية عنده، وهي التي تظهر للناس ويرونها وليست ذات الله جل جلاله.

عدد مرات القراءة : 2446



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22501944
المتواجدون الأن       20
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو