» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
لبن المرأة بعد مضي سنتين من الرضاعة




هل لبن المرأة بعد مضي سنتين من الرضاعة ينشر المحرمية أو لا ينشرها؟

أن هذه المسألة محل خلاف بين أهل العلم، والراجح أنه ينشرها، لأن اللبن بمكوناته مؤد لإنشاز العظم وإنبات اللحم، وهي العلة التي بينها النبي صلى الله عليه وسلم فيما أخرج أبو داود في السنن وغيره بإسناد صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما أنشز العظم وأنبت اللحم مُحَرِّم». وقال: «لا تحرم المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان». وهذان الحديثان صريحان في أن المقصود هو تغذية الولد بحيث ينبت عظمه ولحمه من لبن المرأة، وإذا حصل ذلك فإن بعض جسمه ناشئ عن بعض جسم المرأة فكان ابنها من الرضاعة، لعدالة الله جل جلاله، وقد قال الله تعالى: ﴿حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم﴾. فقال: ﴿أمهاتكم اللاتي أرضعنكم﴾، ولم يقل أمهاتكم من الرضاعة كما قال: ﴿أخواتكم من الرضاعة﴾، وهذا دليل على أن بعض الجسم نبت من لبنها فصارت أما به.

ويستشهد القائلون بهذا بقصة الحسن بن أبي الحسن البصري رحمه الله وهو من أئمة التابعين، وقد كانت أمه تخدم أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها، وأمه أسرت في غزوة المواري في خلافة عمر رضي الله عنه، فتزوجها أبوه وهو مولى للأنصار، فولدت الحسن، فكانت أمه تخدم أم المؤمنين أم سلمة فكانت أم سلمة إذا بكى هذا الولد أعطته ثديها فارتضع منه، فنزل لبن من ثديها، من ثدي أم المؤمنين أم سلمة، في خلافة عثمان بعد وفاة عمر، فكان الحسن يفخر بأنه ارتضع لبن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يولد الحسن إلا في آخر أيام عمر، ولم يرو عنه ولم يره، وقد روى عن عثمان وعلي وغيرهما من الصحابة الكبار.

وقد ذكر البدوي رحمه الله هذه القصة، وقد ذكرها الذهبي وغيره من كبار الأئمة، يقول البدوي في نظم الأنساب:

والحسن البصري من ذراري** من أخذوا من غزوة المواري
نال العلا من ثدي أم سلمه** إذ أمه لأمنا كانت أمه

 


عدد مرات القراءة : 2601



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22105840
المتواجدون الأن       1
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو