» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
من شرب لبن زوجته




ما حكم من شرب لبنا احتلبته زوجته من ثديها بغير علم منه؟

أنه إذا كان كبيرا قد تجاوز سن الرضاع فالراجح أن ذلك لا يقتضي حرمة ولا انتشارا للمحرمية، لأن الإنسان إذا شرب بعد أن أكمل سنتين وشهرين أو ارتضع فذلك لا ينشر المحرمية، فالرضاع وقته هو في المدة التي حدد الله، وقد قال الله تعالى: ﴿وحمله وفصاله ثلاثون شهرا، وقال تعالى: ﴿والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين، وقال تعالى: ﴿وفصاله في عامين.

فإذا الفصال وهو الرضاع في عامين، وما زاد على ذلك فقط هو بالشهرين المكملين، لأن بعض أهل العلم فسروا قوله تعالى: ﴿والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين، أن كاملين هي بزيادة شهرين، فما كان خارج ذلك لا ينشر المحرمية على مذهب جمهور أهل العلم وعلى الراجح إن شاء الله.

وذهب بعض أهل العلم إلى أنه ينشرها مطلقا وهذا الذي يسمى برضاع الكبير، وقد رأت عائشة رضي الله عنها أنه ينشر المحرمية، وخالفها في ذلك أمهات المؤمنين، وأهل هذا القول يستدلون بحديث سهلة بنت سهيل بن عمرو وكانت زوج أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة رضي الله عنهما وهما من المهاجرين، وكان يسكن عندهما سالم وقد اشتهر بسالم مولى أبي حذيفة، وهو مولى لامرأة من الأنصار فكان يدخل على سهلة وهي فُضُلٌ، أي في ثوب النوم فقط، فاستفتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «أرضعيه»، فأرضعته فكان يدخل عليها، في ذلك الحال، وأخذت عائشة رضي الله عنها بأن رضاع الكبير ينشر المحرمية، وخالفها جميع أمهات المؤمنين فرأين أنه لا ينشر المحرمية، وأن هذا كان رخصة لسهلة وحدها مع سالم وحده، فلا يتعدى محله فيكون من واقعات الأعيان.


عدد مرات القراءة : 3233



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22506439
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو