» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الموقف من الإنتخابات




هذا يسأل عن بعض الشباب الملتزمين لهم موقف سلبي من الانتخابات وهو عدم التصويت لأي مرشح؟

أن على الناس أن يعلموا أن الخلافات السياسية ليست ذات شأن ولا تؤدي إلى إفساد قضية للود، بل هي مجرد اختلاف في الرأي، والتصويت حق على الإنسان وحق له، فحق عليه يلزم كل مؤمن أن يسعى لإقامة القسط والعدل في الأرض، لأن الله تعالى يقول: ﴿يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله، ويقول: ﴿يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط، وأنتم ضعاف لا تستطيعون القيام بالعدل، لا تستطيعون جهاد عدو، لا تستطيعون إقامة حد، لا تستطيعون تغيير منكر، لا تستطيعون العدالة في الأرض، لا تستطيعون استغلال خيراتها ، لا تستطيعون العدالة في توزيعها، لا تستطيعون تغيير المنكرات التي ترونها، فما تستطيعونه هو مجرد المشاركة في نجاح شخص ترونه خيرا من غيره، وحينئذ يجب عليكم ذلك، لأنه المقدور عليه من إقامة القسط والعدل بين الناس، فيتعين ذلك ويكون فرضا على الإنسان يقوم به من باب الفريضة ويجب عليه أن ينصح للدين وأن يختار الأصلح كما أخرج الحاكم في المستدرك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ولى على عصابة رجلا وفيهم من هو خير منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين»، وستختلف وجهات النظر كل إنسان يرى أن الأصلح شخص معين، لكن هذا الخلاف لا ينبغي أن يفسد للود قضية أبدا، فليس أحد منكم معصوما ولا اختياره فريضة على الآخرين، وقد يختار الإنسان ما يراه أصلح في وقت من الأوقات ثم يتغير اجتهاده في وقت آخر وهكذا، فلذلك لا بد من إزالة التعصب أولا من النفوس، ولا بد من حصول المحبة والإخاء، ولا بد من الحفاظ على وحدة هذا الشعب المسلم، ولا بد أن يعلم أن الانتخابات والحملات لم تأت لمجرد إشاعة المنكرات والإسراف والفساد، لا بد أن يحافظ الناس على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا بد أن يستمروا في كل الأوقات على الامتثال لأمر الله والاجتناب لنهيه وأن لا يتعدوا ذلك وأن لا يتجاوزوه.


عدد مرات القراءة : 3324



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              21756318
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو