» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
تعامل الطالب مع زملائه من الرجال و النساء المختلطين الذين يتصافحون فيما بينهم




كيف يكون تعامل الطالب مع زملائه من الرجال و النساء المختلطين الذين يتصافحون فيما بينهم؟

يجب على الإنسان أن لا يخالط الأجنبيات فقد قال الله تعالى:﴿قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذالك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون﴾ وخلطة الأجنبيات أعظمها خلطة الفروج و أدناها خلطة النظر وقد حرم الله الأمرين معا فدل ذالك على تحريم ما بينهما لأنه قال:﴿ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم﴾ وهذا أدنى شيء في الخلطة﴿ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ﴾ وهذا أقوى شيء في الخلطة فإذا حرم هذين الحدين حرم ما بينهما كالمصافحة و الإقتراب ولذالك حرم النبي صلى الله عليه وسلم الدخول على النساء فقال :«إياكم و الدخول على النساء»قالوا: و الحمو يا رسول الله؟ قال: «الحمو الموت» و أمر النساء أن يطفن من وراء الرجال و أن لا يحققن الطرق أن لا يحققن معناها أن لا يسرن في وسط الطريق و الحمو قريب الزوج كأخ الزوج و قريبه لا بد من صلة الرحم لكن لا يحل الإختلاط و الخلوة كذالك إذا كان الإنسان بين مجموعة من المنتهكين لحرمات الله كهؤلاء فيجب عليه أمران أولهما أن يهجر بقلبه و هذه الهجرة هي التي تسمى بالهجرة الشعورية أن يهجر ما هم عليه و أن يبغضهم على مخالفتهم للحق و أن يهجرهم بقلبه ثم بعد ذالك الأمر الثاني و هو التغيير ما استطاع فإن استطاع تذكيرهم بالله و تخويفهم و أمرهم بالمعروف و نهيهم عن المنكر فليفعل وإن لم يستطع ذالك فليهجرهم ما استطاع إن استطاع الهجرة البدنية فبها و نعمت و إن لم يستطع فليهجر الهجرة الشعورية.
عدد مرات القراءة : 2028



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22105815
المتواجدون الأن       5
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو