» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
صلة الجار إذا كان قريبا نسبا و لم يكن بمحرم




ما حكم صلة الجار إذا كان قريبا نسبا و لم يكن بمحرم كبنات العم و الخال و هل يجوز للشخص أن يهجر جاره الأجنبي فوق ثلاثة أيام؟

إن صلة الرحم من شعب الإيمان البارزة و قد قال الله تعالى:﴿فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض و تقطعوا أرحامكم اؤلائك الذين لعنهم الله فأصمهم و أعمى أبصارهم﴾ و صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله حين خلق الرحم أمسكت بساق العرش فقالت يا رب هذا مقام العائذ بك من القطيعة فقال: أما ترضين أن أصل من وصلك و أقطع من قطعك» وكذالك فإن النبي صلى الله عليه وسلم بالغ في الحض على صلة الرحم وبين أن أفضل صلة الرحم صلة الرحم الكاشح الحاسد المشاكس و لم يرد في الشرع تقييد للرحم بأن تكون محرما بل ذكر البخاري رحمه الله في صلة الأرحام قال: صلة الرحم تشريك القرابات فيما اوتي الإنسان من أنواع الخيرات فهذا معنى صلة الرحم هي تشريك القرابات فيما أوتي الإنسان من أنواع الخيرات فيدخل في ذالك الزيارة و الدعاء و السؤال عن الحال و الإهداء و النصيحة و غير ذالك مما ينفع و يشمل ذالك الأجنبية وغيرها من ذوي الرحم لكن آكد ذوي الأرحام صلة هم الذين يتوارث الإنسان معهم فالذين ترثهم و يرثونك هم آكد ذوي الأرحام رحما ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم و أما الجار فلا يحل هجرانه إلا على أساس معصيته لما أخرجه البخاري و مسلم في الصحيحين من حديث أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«لا يهجرن أحد أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا و يعرض هذا و خيرهما الذي يبدأ بالسلام» و في رواية و أفضلهما الذي يبدأ بالسلام فحرم النبي صلى الله عليه وسلم أن يهجر الرجل أخاه فوق ثلاث و مثل ذالك هجران المرأة المرأة فوق ثلاث فالهجران إذا كان على أساس المعصية فلتهجره وقت مقارفة المعصية لقول الله تعالى:﴿و إذا رأيت الذين يخوضون في ءاياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره و إما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين﴾ و أما الهجران المطلق فإنما يقصد به تأديب الإنسان المصر إذا علم أن ذالك يؤثر فيه فإذا علمت أن هجرانك لا يؤثر فيه و لا يرده عن باطله فلا تهجره بهجرة البدن.
عدد مرات القراءة : 2432



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22105831
المتواجدون الأن       4
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو