» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الذي يصل للميت و الذي لا يصله




ما يعرف عندنا بالتوفية للأموات أي قراءة سورة الإخلاص إحدى عشرة مرة ليلة الجمعة و إرسال ثوابها للأموات هل يصل إليهم؟و هل هو ثابت في السنة أم لا؟

هذا لم يرد في السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم و من المعلوم أن الخير هو ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من عند الله و أن ما لم يأت به لا خير فيه و قراءة القرآن و إهداء ثوابه للأموات محل خلاف بين أهل العلم فمذهب مالك و الشافعي أنه لا يصل و الغريب أن أهل هذه البلاد مالكيون و مع ذالك نجد هذه العادة منتشرة فيهم و مذهب مالك أنه لا يصل مذهب مالك أن القرآءة لا تصل الأموات والذي يصل هو الدعاء و الصدقة و قد قال مولود رحمه الله: أجر الطعام و الدعا إن بذلا للميت لا خلاف في أن يصلا و مع ذالك مذهب أبي حنيفة و ابن حنبل أن قراءة القرآن و إهداء ثوابه للميت إذا كان الإهداء سابقا على القراءة فإنه يصل قياسا على الصدقة و الدعاء و هذا الذي يسمى بالتلحيق عندهم و هو أن يقول الإنسان قبل قراءته اللهم اجعل ثواب ما سأقرأ و بركة ما سأتلو هدية مني نازلة و رحمة منك واصلة إلى فلان و يذكره فيكون هذا إهداء لذالك العمل إليه و الحنابلة و الحنفية قاسوا هذا على الحج و العمرة فقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم بالحج و العمرة عن الأموات فقد أخرج البخاري في الصحيح من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلا من الأنصار أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن أمي ماتت و لم تحج أفأحج عنها ؟ قال: حج عن أمك و في رواية حج عن أمك و اعتمر و هي لأبي داوود في السنن و كذالك في حديث الخثعمية أنها قالت: يارسول الله : إن فريضة الله بالحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يمسك نفسه على الرحل أفأحج عنه قال: أرايت لو كان على أبيك دين أكنت قاضيته قالت نعم قال: فأدوا الذي عليه فدين الله أحق بالوفاء و سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يقول: لبيك اللهم عن شبرمة فقال: أحججت عن نفسك قال: لا قال:فاحجج عن نفسك ثم عن شبرمة و سمع آخر يقول لبيك اللهم عن عرفطة فقال: أحججت عن نفسك قال: لا قال: فاحجج عن نفسك ثم عن عرفطة و هذا يقتضي جواز الحج عن الأموات و الأحياء أيضا بالنيابة إذا كانوا عاجزين عن الوصول لكن قياس القراءة على الحج مشكل لأن الحج فيه عمل بدني و عمل قلبي و عمل قولي و عمل مالي و القراءة هي مجرد عمل قولي و عمل قلبي و ليس فيها شيء من عمل بقية البدن و لا شيء من المال فلذالك قياسها قياس مع وجود الفارق فالراحج عدم وصولها
عدد مرات القراءة : 2710



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22905824
المتواجدون الأن       6
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو