» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
إن لله تسعة و تسعين اسما




إن لله تسعة و تسعين اسما مائة إلا واحدا من أحصاها دخل الجنة ما معنى من أحصاها؟

محل خلاف بين أهل العلم فقالت طائفة منهم المقصود بذالك من آمن بها تفصيلا و قالت طائفة بل المقصود من دعا الله بها جميعا فهي وسيلة من وسائل استجابة الدعاء و حينئذ ستكون جملة مركبة لأن النداء إذا قلت يا الله يا رحمن يا رحيم هذه جمل لأن معناها ادعوا الله لأن حرف النداء ينوب عن الفعل المحذوف و على هذا فهي جملة فعلية في الواقع و هذا ذكر بالمركب لا بالجملة و كذالك إذا أتيت بها بصيغةالخبر مثل ما جاء في خواتيم سورة الحشر: (هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم) و هذا هو الذي يذكر به الناس في الذكر باسماء الله الحسنى يقولون: (هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن) حتى تكون خبرا لمبتدإ والجملة الإسمية قطعا مركبة فيكون هذا ذكر بالمركب لا بالمفرد بالنسبة للأذكار بالأسماء المفردة إذا كانت معها " يا" فلا حرج فيها: يا لطيف يا خبير مثلا و قد ورد عن الصحابة بعض ذالك فالعلاء بن الحضرمي رضي الله عنه لما غزا جهة العراق و معه أربع مائة مقاتل فاعترضهم البحر و ليس لديهم سفينة يركبونها قطع البحر بكلمات فقال: يا حليم يا عليم يا غفور يا تواب فيبس البحر أمامه حتى خرج فهذا نداء و النداء جملة
عدد مرات القراءة : 2328



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22481484
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو