» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
لا غيبة لفاسق




ما مدى صحة هذا القول: لا غيبة لفاسق فيما فسق فيه؟

الفاسق إذا أظهر فسقه في الملإ فمعنى ذالك أنه لا يتستر منه و لا يوذيه ذكره و الرسول صلى الله  عليه وسلم عرف لنا الغيبة بأنها:

 ذكرك أخاك بما يكره

 و هذا الشخص الذي فعل المنكر أمامنا في المجلس معناه أنه لا يؤذيه ذكرنا له به فليس إذن من الغيبة ذكره به و بالأخص إذا كان عند التحذير منه أو التنبيه على خطر فيه فهذا من النصيحة لله تعالى و لرسوله و لكتابه و لأئمة المسلمين و عامتهم فيجب حينئذ ذكره به و تشهيره إذا نهيته ولم ينته  و أظهر الفحشاء و المنكر بين الناس و خشيت أن يعلن منكره للناس حتى يصبح معروفا بدل أن كان منكرا.


عدد مرات القراءة : 4362



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              23123905
المتواجدون الأن       0
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو