» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
خروج المهدي




بعض الناس يربطون خروج المهدي بنهاية الدولة فهل هذا القول صحيح أم لا؟ و هل عليه من دليل؟

المهدي رجل من آل محمد صلى الله عليه و سلم من أهل الحجاز يصلحه الله في ليلة أي أنه لم يكن من الصالحين ولا من الملتزمين يصلحه الله في ليلة و اسمه موافق لاسم رسول الله صلى الله عليه وسلم واسم أبيه موافق لاسم أبيه و لكنه لا يشبهه في الشكل و قد ورد فيه ألف و خمسون حديثا ألف و ستة و أربعون حديثا منها من الحديث الضعيف و أربعة أحاديث فقط هي الأحاديث الصحيحة في المهدي

و هذا الرجل يخرج عند فتنة عند موت خليفة و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن في آخر هذه الأمة خلافة راشدة على منهج النبوة كالخلافة التي كانت في أولها و هذه الخلافة سيكون فيها اثنا عشر خليفة كلهم من قريش و إذا حصلت الفتنة عند موت خليفة و هذه الفتنة الراجح فيها أنها أعظم فتنة على وجه الأرض ما بين خلق آدم وقيام الساعة و هي خروج المسيح الدجال فعند خروجه يموت خليفة و حينئذ يطلب الناس المهدي للبيعة في المدينة فيفر منهم إلى مكة فيدركونه بين الركن و المقام فيبايعونه و هو الذي يقاتل المسيح الدجال حتى ينزل المسيح بن مريم عليه السلام و المسيح ابن مريم ينزل عند صلاة الفجر عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين يمينه على ملك و شماله على ملك كأنما خرج من ديماس إذا طأطأ رأسه تحدر منه مثل الجمان و إذا رفعه تقاطر لا يشك فيه اثنان لا يتمارى فيه اثنان أنه المسيح عليه السلام فيدخل المسجد و قد أقيمت الصلاة فيقولون له يا نبي الله تقدم فصل فيقول ما أقيمت لي و إمامكم منكم تكرمة لأمة محمد صلى الله عليه وسلم لا يحل لكافر أن يجد ريح نفسه إلا ذاب كما يذوب الملح في الماء و إن نفسه ليبلغ ما يبلغ بصره و يدرك المسيح الدجال بباب اللد و هو مطار تَلْ آبيب الآن فيقتله هنالك و يكسر الصليب في العالم كله و يقتل الخنزير و يسقط الجزية و هذا دليل على أن الجزية سترجع في آخر الزمان في الخلافة الراشدة عند ما تفتح روما ستفرض الجزية أيضا على من لم يدخل الإسلام من الكفار و إذا فرضت عليهم الجزية فإن المسيح ابن مريم عليه السلام هو الذي يسقطها.


عدد مرات القراءة : 3754



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22905763
المتواجدون الأن       7
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو