» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الخواطر النفيسة و أقسامها




عن الفرق بين أمر النفس بالسوء و أمر الشيطان الذي يأمر بالسوء أيضا؟

أن الخواطر التي تعتري الإنسان أربعة أقسام:

 خاطر إلهي أي رباني، و خاطر ملكي من لمة الملك و خاطر شيطاني و خاطر نفساني هذه أربعة أقسام:

الخاطر الرباني: هو ما يلقيه الله سبحانه و تعالى في قلب عبده المؤمن و لا يكون إلا خيرا و هو غير متذبذب و ينال الإنسان بأدائه سعادة عظيمة يستشعر فرحا عظيما و راحة قلبية عجيبة عندما يؤدي هذا الذي ألقي في قلبه أن يفعله فينام الإنسان على فراشه فيستيقظ و قد ذهب الكرى من عينيه بالكلية فيأتي خاطر في قلبه أن يقوم و يتوضأ و يصلى ركعتين  يعفر وجهه لله في هذا الوقت الذي قد شغل الناس فيه عن طرق باب الله منهم من شغل بالنوم و منهم من شغل بالغفلة و منهم من شغل بالكفر و منهم من شغل بالمعصية فيستفتح هذا الباب فيفتح له كما قال الحافظ عبد الحق الإشبيلي رحمه الله:

الحمد لله الذي أذن لعباده بطاعته فخروا بين يديه متذللين و لوجهه معظمين لم يغلق بينه و بينهم بابا و لا أسدل دونهم حجابا و لا خفض أودية و لا رفع شعابا فهؤلاء استشعرواعظم هذا الموقف حين أذن  لهم بطرق هذا الباب الذي لم يؤذن فيه لكثير من الناس فاستشعروا طعم صلاة الليل و الناس نيام و استشعروا الإقبال على الله سبحانه و تعالى بقلوب مطمئنة فلذالك كانوا أهل الله سبحانه و تعالى و خيرته في هذا الوقت و أهل المناجاة و القرب.


عدد مرات القراءة : 2346



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22100673
المتواجدون الأن       18
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو