» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
بيع الرقيق من الثياب




بعض التجار مدمن على بيع الرقيق مع علمه بحرمته فما حكمه و من يشتري منه لأهله و الأول يتذرع بالاكتساب بالشبهة؟

أن استجلاب الرقيق من الثياب هو من التعاون على الإثم و العدوان و من المحرمات العظيمة و التاجر فيه ينبغي أن يخشى أن تكتب عليه سيئات النساء اللواتي يلبسن هذه الثياب و هو نائم في بيته فيمقته الله حيث يقوم الغير بهذا الذنب و هو نائم لا مشاركة له في الحال و لا ينال شيئا من ملذة هذا الذنب و إنما أخذ مقابله دريهمات فكان قائدا له إلى مقت الله و سخطه نسأل الله السلامة و العافية و من هنا عليه أن يتذكر الوقوف بين يدي الله و العرض عليه و أن يتذكر  حاله و هو محمول على الرقاب إلى قبره في عشية أو ضحاها و أن يتذكر سؤال الله له عما خوله عندما يأتي على الحال التي وصف الله تعالى في قوله سبحانه  وتعالى:

( و لقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة و تركتم ما خولناكم وراء ظهوركم)

فعليه أن يتذكر هذا الحال و ذالك معين له على التوبة و الندم و بالنسبة للاكتساب بالشبهة إنما هو في حق من لا يجد قوته من الحلال البين بل قد  نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشبهات نهيا رادعا فقد أخرج البخاري و  مسلم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

  إن الحلال بين و إن الحرام بين و بينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه و عرضه و من وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه إلا و إن لكل ملك حمى ألا و إن حمى الله محارمه.


عدد مرات القراءة : 2690



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22696352
المتواجدون الأن       9
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو