» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الكلام على تدبر القرآن




هل الأفضل للشخص أن يختم القرآن مرتين أو ثلاثا أو أن يختم مرة واحدة فقط و لكنه يأخذ بعض السور و يدرس معانيها و مقاصدها في التفاسير و الكتب فيشغل بها بدلا من تكرار الختم؟

أن أهل العلم ذكروا أن ختم القرآن تابع لحال الإنسان نفسه فمن كان من أهل التدبر و التفهم فينبغي أن يشتغل بالتدبر و التفهم حتى لو أدى ذالك إلى ختمه في مدة طويلة و لهذا يقول الشيخ محمد علي رحمة الله عليه:

ختم الكتاب تابع لحال **    تاليه في الحل و الإرتحال

فثاقب الفهم الذي يعاني **   بفهمه لطائف المعاني

و مثله مدرس العلوم **   و نحوه كفاصل الخصوم

فهؤلاء ختمهم بما لا  **   يكون في أعمالهم إهمالا

و يقرأ التالي (بالإستقلال) **   ما لا يجره إلى الملال

قراءة بينة و محكمة**      بدون تمطيط و دون هذرمة

و الأذن عند اللفظ و القلب لدى**    أذن لِيَرْعَي حق ما تقلدا

من واجب الشكر أو المتاب **    بحسب الوارد في الكتاب.

فإذا مر بأمر عرضه على نفسه فإن كان مطيعا فهي نعمة تستحق الشكر و إن كان عاصيا فهي معصية تستحق التوبة و إذا مر بنهي عرضه على نفسه فإن كان مجتنبا فهي نعمة تستحق الشكر و إن كان غير مجتنب فهي معصية تستحق التوبة و هكذا من واجب الشكر أو المتاب  بحسب الوارد في الكتاب.


عدد مرات القراءة : 1973



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22696479
المتواجدون الأن       10
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو