» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
و أن تستقسموا بالأزلام ذالكم فسق




ما هو تفسير قول الله تعالى: ﴿و أن تستقسموا بالأزلام ذالكم فسق﴾؟

إن أهل الجاهلية كان من عاداتهم الإستقسام بالأزلام و الأزلام سهام تكون في كنانة و كل سهم منها مكتوب عليه ما يدل على أمر معين فيستقسمون بها أي يعرضون عليها أفعالهم فيأتون من يتعود على هذه الحرفة فيعطونه مالا فيخرج سهامه فيرميها فإذا وقع سهم على شكل معين فذالك أمر للإنسان أن يفعل الفعل الذي يريد و إن وقع سهم آخر فذالك نهي له عن فعل ذالك الفعل فإن وقع السهم على جهة الكتابة مثلا قرؤوا ما كتب فيه فعملوا على أساسه و هذا من التطلع على الغيب و من الطيرة و كل ذالك من أمر الجاهلية و قد حرمه الله سبحانه و تعالى و نهى عنه رسوله صلى الله عليه وسلم و بين الله في كتابه أنه فسق و معنى ذالك أنه كفر دون كفر فالإستقسام بالأزلام مثله الآن ما يسمى (بالكزانة) و ضرب التراب و الرمل و مثله أيضا إتيان الكهان أو المنجمين أو العرافين فكل ذالك كفر دون كفر و لا يحل و من اشتغل به فإن ذالك يبطل بعض عمله و يفسق به و ترد شهادته في المسلمين.
عدد مرات القراءة : 2914



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22481902
المتواجدون الأن       5
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو