» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم من تعامل بالربا ثم تاب




ما حكم من باع الأوقية بالأوقية مدة من الزمن مرات وبعد أن تاب بعد ذلك والآن لا يعرف ماذا دخل له من هذا النقد؟

أن من كان يتعامل بالربا وهو يعلم أنه ربا، إذا كان يعلم أنه ربا فتاب منه فله رأس ماله، وما زاد على ذلك مما ربحه من الربا ليس له، فعليه أن يتخلص منه، وطريقة التخلص منه هي أن يحصي الإنسان ماله وعمله، وأن ينظر إلى ما دخل إليه من الربا مما ليس له مدخل إلا هو، فيتخلص منه ولو كان ذلك بالتدريج والتقسيط، وقد ذكرت أن من لديه الكثير من ذلك بالإمكان أن يتخلص منه بإشهاده عدلين من المسلمين على ما لديه، ويجعلهما نائبين عن المسلمين فينوبان عن جماعة المسلمين في التصرف، كما جعل الله تعالى العدلين نائبين عن جماعة المسلمين في جزاء الصيد، فقال: { يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةُ طَعَامِ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ} فيؤدي إليهما ذلك المبلغ بالتقسيط والتدريج ويسلفانه الآن ما لديه، فيكون كل ماله الآن له هو، لكنه قرض لديه عن المسلمين عن مصارفه من المسلمين يمثلهم هذان العدلان، وإذا كان شيئا يسيرا يمكن أن يخرجه هو مباشرة إلى الفقراء.


عدد مرات القراءة : 1750



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22275192
المتواجدون الأن       6
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو