» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
ما يلزم من القتل خطأ




رجل قتل رجلا مجنونا خطأ هل تلزمه الدية والكفارة؟

نعم كل من قتل مسلما خطأ فتلزمه الدية والكفارة لقول الله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا} [النساء 92] فالمجنون إذا كان في بلاد المسلمين وكان جن بعد البلوغ فهو مسلم قطعا لأنه دخل عليه الجنون بعد البلوغ فكان مسلما ثم رفع عنه القلم وكذلك إذا جن قبل البلوغ وكان من أولاد المسلمين لأن الولد دينه دين أبويه فهو تابع لهما، وكذلك إذا كان أحد أبويه مسلما وهو في دار الإسلام، فيحكم له بحكم الأرفع لا بحكم الأخس، فإذا كان أبوه مسلما فهو تابع لأبيه، وإذا كانت أمه مسلمة فهو تابع لأمه لا لأبيه، أما في دار الكفر فإذا كان ولدا لأبوين كافرين فهو كافر محكوم بكفره، وإذا كان في دار الكفر أبوه مسلما وأمه كافرة فحكمه حكم أبيه المسلم، وإذا كانت أمه مسلمة وأبوه كافرا في دار الحرب فهو تابع لأبيه فهو على هذا كافر لأن هذا الوضع لا يقره الشرع لأن الشرع لا يقر أن يتزوج الكافر بالمسلمة فقد قال الله تعالى: {وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141)} [النساء]، فهذه إذن ثمان صور في حق المجنون فما كان من المجانين محكوما له بالإسلام كالذي في دار الإسلام مطلقا إذا كان أبواه أو أحدهما مسلما، سواء كان هو جن قبل البلوغ أو بعده فهذا مسلم، فمن قتله خطأ فعليه الدية والكفارة.


عدد مرات القراءة : 1872



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22481435
المتواجدون الأن       2
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو