» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الفرق بين الإسلام والإيمان




لقد فسر رسول الله  الإيمان في حديث وفد عبد القيس بما فسر به الإسلام في حديث جبريل فما وجه الجمع بين التفسيرين؟

أن الإيمان والإسلام لفظان شرعيان إذا اجتمعا  افترقا وإذا افترقا اجتمعا، فإذا جاءا في سياق واحد اختلف معناهما كحديث جبريل، وإذا جاءا في سياقين مختلفين اتحد معناهما كحديث وفد عبد القيس، فإن حديث وفد عبد القيس حين قالوا لرسول الله r إنا لا نصل إليك إلا في الشهر الحرام وبيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر فأمرنا بأمر فصل نعمل به ونخبر به من وراءنا وندخل به الجنة، فأمرهم بأربع ونهاهم عن أربع قال: «آمركم بالإيمان بالله وحده أتدرون ما الإيمان بالله وحده؟» وشرح لهم الإيمان بالله وحده بأن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤدوا خمس المغنم، وبين لهم الأربع التي يتركونها من الأشربة، فشرح لهم مفهوم الإيمان ببعض مفهوم الإسلام مما يدل على أن الإيمان والإسلام إذا جاءا منفردين اتحد معناهما،  أما إذا جاءا في سياق واحد كآية سورة الحجرات وهي قول الله تعالى: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا} [14] فإن معناهما يختلف كحديث جبريل، وكذلك حديث سعد بن أبي وقاص في الصحيحين أن رسول الله r أعطى رجالا فترك رجلا وهو أعجبهم إلي فغلبني ما أعرف فيه، فقلت: يا رسول الله، مالك عن فلان فإني والله لأراه مؤمنا؟ فقال: أو مسلما، ففرق الرسول r بين الكلمتين عندما وردتا في سياق واحد.

 


عدد مرات القراءة : 2318



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22905716
المتواجدون الأن       7
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو