» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
ما حكم اللباس الذي يعطى للمغاسل اليوم هل يطهر بذالك أم لا؟




ما حكم اللباس الذي يعطى للمغاسل اليوم هل يطهر بذالك أم لا؟

الجواب أن من القواعد الشرعية المسلمة في المذاهب كلها أن التعبد في الغير لا يحتاج إلى النية فطهارة الخبث كلها لا تحتاج إلى النية طهارة الخبث ليست مثل طهارة الحدث فلا تحتاج إلى النية فلذالك يطهر الثوب بالمطر إذا تعرض له و هو على شجرة و يطهر إذا أخذته الريح فرمته في الماء في البحر أو في الجدول و كذالك الثياب إذا كانت متنجسة فغسلها الأجير المشترك بما يطهر فلا يحتاج إلى أن ينوي لها التطهير أما إذا علم أن الذين يمتهنون ذالك إنما يضعون الثياب في المياه المتغيرة ولا يضعونها في الماء المطهر فتكون الثياب حينئذ داخلة في الخلاف إذا زال عين النجاسة بغير المطلق هل يبقى الحكم مؤثرا أولا فمذهب الحنفية و بعض المالكية أن الحكم يزول تبعا للعين و ذهب الجمهور إلى أن الحكم لا يزول إلى بالماء المطهر وهو الطهور الذي خلت أوصافه الثلاثة من مغير والمسألة محل خلاف بين أهل العلم فلذالك يمكن أن يوسع على المسلمين بها لكن ينبغي أن ينصح الذين يزاولون هذه المهنة بأن يضعوا الثياب في ماء مطهر سوءا كان ذالك في بداية غسلها أو في نهاية الغسل.
عدد مرات القراءة : 2481



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              21305946
المتواجدون الأن       11
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو