» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم مس الجنب للمصحف




هل يجوز للجنب أن تمس المصحف وما هو الدليل؟

أن الجنب سواء كان ذكرا أو أنثى لا ينبغي أن يمس المصحف، وسواء كان المصحف كاملا أو جزءا وهذا محل اتفاق بين المذاهب الأربعة، ودليله أن المصحف كلام الله تعالى مطلوب تعظيمه ورفعه، ومس الجنب له فيه عدم احترام له، وفسر بذلك قول الله تعالى: {لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ} مع أن التفسير في ذلك غريب، لأن الأصل أن المقصود اللوح المحفوظ، وأن المطهرين الذين يمسونه هم الملائكة فقط، لكن من التفسيرات الواردة في هذا أن المقصود مس القرآن وأن المطهرين معناه من ليس بجنب، وإذا كان الجنب غير قادر على الطاهرة المائية فليتيمم لمس المصحف، فيجوز للجنب أن يتيمم لمس المصحف، لكن الحائض يجوز لها مس الجزء عند جمهور العلماء خلافا للحنابلة والشافعية، الحنابلة والشافعية يرون أن الحائض لا يجوز لها مس شيء من المصاحف أصلا لا كاملا ولا جزءا، ولكن المالكية والحنفية وجمهور أهل الحديث أخذوا بالمصلحة رأوا أن الجنابة ليست مثل الحيض، فالجنابة يمكن رفعها في كل الأوقات والحيض لا يمكن رفعه إلا إذا انتهت مدته، والمرأة قد تكون تحفظ جزءا من القرآن والقرآن أشد تفلتا من الإبل في عقلها، فلذلك إذا كانت المرأة تجلس مدة حيضها لا تراجع شيئا مما حفظته ربما تفلت من صدرها، فأخذوا بالمصلحة وأجازوا لها قراءة الجزء.


عدد مرات القراءة : 2806



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              21305998
المتواجدون الأن       6
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو