» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حد التجريح المنهي عنه في إطار الدعاية




ما هو الواجب علينا في هذه الأيام التي تكثر فيها الأنباء المتضاربة و الشائعات التي تلوكها الألسنة و ما هو حد التجريح المنهي عنه في إطار الدعاية؟

إن الواجب هو ما بيناه من منهج أولي العزم من الرسل﴿أن أقيموا الدين و لا تتفرقوا فيه﴾ و أن تكونوا يدا واحدة على من سواكم و أن تقوموا لله بالقسط و أن تحققوا ما سمعتم في منهج الإنبياء عليهم الصلاة و السلام و ما اقتنعتم به بالأدلة الصحيحة و ما يتعلق بتجريح الناس و الكلام فيهم ينبغي للإنسان أن يتعفف عنه بلسانه ما استطاع إلا ما كان له عليه برهان و كان في ذكره مصلحة راجحة فهذا النوع الذي عليه برهان و فيه مصلحة راجحة فهو مأذون به و قد قرأتموه في كتاب الله سبحانه و تعالى فالله تعالى يقول في الوليد ابن المغيرة بن عبد الله ابن عمران ابن مخزوم:﴿ذرني و من خلقت وحيدا و جعلت له مالا ممدودا و بنين شهودا و مهدت له تمهيدا ثم يطمع أن أزيد كلا إنه كان لآياتنا عنيدا سأرهقه صعودا إنه فكر و قدر فقتل كيف قدر ثم قتل كيف قدر ثم نظر ثم عبس و بسر ثم أدبر و استكبر فقال إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر سأصليه سقر و ما أدراك ما سقر لا تبقي و لا تذر﴾ و كذالك في وصفه لفرعون و جنوده قال:﴿إن فرعون لعال في الأرض و إنه لمن المسرفين﴾ قال:﴿إن فرعون و هامان و جنودهما كانوا خاطئين﴾ فهذا النوع من التجريح هو لما عليه برهان و حجة و يحقق مصلحة راجحة فلا حرج فيه و أما ما سوى ذالك مما ليس عليه برهان و ليس للإنسان فيه بينة أو لا يحقق مصلحة راجحة ذكره فينبغي أن يتلافى بالكلية.
عدد مرات القراءة : 1941



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22682947
المتواجدون الأن       7
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو