» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم الاستمناء




هل يجوز الاستمناء باليد أو الخرقة ونحوهما؟

أن الاستمناء باليد ونحوها محل خلاف بين أهل العلم، وقد ورد فيه أحاديث كلها موضوعة أو ضعيفة، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى تحريمه استدلالا بقول الله تعالى: {فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7)} [المؤمنون] وذهب آخرون إلى جوازه، ويتحصل من القولين قول بالكراهة، وقد روي عن ابن عباس الإفتاء بكراهته فقال: نكاح الأمة خير منه، والذين يرون الجواز يرون أن الأصل الإباحة فيما لم يرد فيه نهي وهو إخراج لفضلة من فضلات البدن كمخاط الأنف ونحوه، والذين يرون الحرمة يرون أنه مما وراء ذلك كما في آية سورة المؤمنون، وقد قال بعض الفقهاء الذين يرون الإباحة:

إذا خلوت بواد لا أنيس به** فاجلد عميرة لا إثم ولا حرج
والعرب يسمون ذلك الاستمناء جلد عميرة، لكن هذا لا يكفي في الاستدلال، والاحتياط والورع أن يأخذ الإنسان بالجانب الأحوط وهو التحريم لأن الله تعالى يقول:
{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7)} [المؤمنون].


عدد مرات القراءة : 5924



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22506407
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو