» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم العقود المتعارف عليها بين العاملين في البحر




يأخذ مالك السفينة قبطانا ويقول له خذ هذه السفينة الجاهزة للعمل فيها ماكنة وشباك وكل المعدات وكل ما تحتاج إليه من الزاد وغيره وكل ما صدته من سمك فسأشتريه منك وأنزع منه التكاليف، والباقي بيني وبينك نصف لي ونصف لك أنت وعمالك فما حكم هذا؟

أن هذا العقد إذا كان قد جرى به العمل وأصبح سائدا فهو من العقود التي تقر، وقد ذكر مالك في المدونة أن قول الإنسان للعامل اعمل على راحلتي وما حصل فلك نصفه هذا في الأصل عقد فاسد لأنه جعالة مجهولة، ولكنه إن وقع وانتشر يصحح إلى إجارة، وذكرت أنا أن هذا العقد يمكن أن يكيف تكييفا آخر على أنه شركة، فيكون صاحب السفينة هو الممول لهذا العقد هو الذي دفع المال والعامل هو الذي دفع العمل فاشتركا هذا بعمله وهذا بماله، وما حصل فهو بينهما بعد نزع التكاليف منه، فهذا عقد شركة وهو من أنواع الشركة الجائزة، والشركة في الأصل عقد جائز وهي أنواع منها شركة المضاربة وهي بين مال وعمل، ومنها شركة المفاوضة وهي بين مالين، ومنها شركة العمل المتلازم بين الطرفين، وأيضا شركة الذمم على القول بصحتها وهي أن يكون شخصان ليس لهما مال ولكنهما يأتيان تاجرا فيأخذان منه بضاعة بضمانهما معا فلو جاء أحدهما لم يعطه إياها، يأخذانها بضمانهما معا فيبيعانها، فلهما الربح ويردان أصل المال إلى صاحبه. بالنسبة لهذه السفينة إذا لم تأت بشيء لم يصطادوا شيئا وكثر ذلك فأصبح هذا غررا فيكون العقد حينئذ على التكييف الأول غير جائز، أما على التكييف الثاني فهو من الأمور الجائزة هو مثل (ركلة آباتيك) قد لا يربح (البوتيك) فيكون العامل قد خسر عمله وصاحب المال قد خسر بعض ماله أو خسر الربح، وحينئذ لا حرج لأنها شركة كما ذكرنا، إذا كيفناها على الشركة فلا حرج، أما إذا كيفناها على الإجارة فإذا كثر الغرر وقل أن تأتي بشيء فلا يجوز ذلك.


عدد مرات القراءة : 3188



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22262537
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو