» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
من أحكام التعزية




هل وجود آل الميت في بيتهم يعد جلوسا للتعزية أم لا؟ وهل ذلك إلى ثلاثة أيام أم لا؟

أن الاجتماع عند أهل الميت كان معدودا من النياحة في عهد الصحابة رضوان الله عليهم، والمقصود بذلك الاجتماع في المجالس التي يجتمع فيها الناس من أجل الطعام ومن أجل الكلام فيكثر فيها اللغط ويكلف فيها أهل الميت تكاليف كبيرة، فهذا النوع هو من النياحة التي حرمها النبي r وبرئ من أصحابها، أما الاجتماع عندهم للتعزية كما إذا أتاهم وفد من الناس من أجل التعزية أو جاءهم إنسان من أجل التعزية فاجتمع عندهم عدد من الناس فهذا ليس من المحذور شرعا لكن ليس لهم أن يأكلوا ولا أن يشربوا ولا أن يجتمعوا لتردد الكلام الكثير فذلك هو المعدود من النياحة، وجلوسهم هم من أجل أن يعزوا هو من التعاون على البر والتقوى، فالله سبحانه وتعالى شرع لنا أن نتعاون على البر والتقوى والتعزية هي مما يربط الوشائج ويزيد المحبة وهي الحمل على العزاء فإذا كانت على الوجه الشرعي وهو ذكر الفضل والأجر الذي رتبه الله على الصبر، وذكر ما يعرفه الإنسان في الميت من الخير، والدعاء له والدعاء لأهله بعد موته فهذه هي التعزية الجائزة وهي مندوبة، وقبول أهل الميت لها من قبول الإحسان وقبول المعروف، وقبول المعروف هو من مكارم الأخلاق، فرد الهدية ليس من مكارم الأخلاق، ورد التعزية ليس من مكارم الأخلاق، ورد العيادة ليس من مكارم الأخلاق، فلذلك من التعاون على البر والتقوى قبولها، لكن بشرط أن تكون مضبوطة بهذه الضوابط الشرعية فإذا زاد ذلك عن الحد المأذون فيه شرعا كانت مخالفة شرعية وكان التعاون عليها من التعاون على الإثم والعدوان.


عدد مرات القراءة : 2779



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22481410
المتواجدون الأن       10
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو