» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم ذهاب النساء إلى المسجد لأداء الصلاة والاستماع إلى المحاضرات




نعم، يجوز لهن ذلك وإذا كن يتعلمن فيه فرائضهن وأحكامهن أو يتعظن ويسمعن ما يحتجن إليه من التذكير والعبرة فيكون ذلك عبادة واجبة في حقهن، ولا يجوز لأوليائهن حبسهن عن ذلك فقد صح عن النبي  في حديث ابن عمر في صحيح البخاري أنه قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله)، وفي حديث أبي هريرة أن النبي  قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن إذا خرجن تفلات)، ومعنى تفلات غير متعطرات ولا متزينات، وقد كان النساء يشهدن الصلوات والخطب مع النبي  في مسجده، وفي الموطإ من حديث عائشة رضي الله عنها قالت، كان النساء يشهدن الفجر مع النبي  في مسجده فيرجعن متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس، وهذا يدل على حضور كل الصلوات، لأنهن إذا أذن لهن في شهود صلاة الصبح في وقت الغلس أي الظلام فغيرها أولى بذلك، ومع هذا فقد قالت عائشة رضي الله عنها: لو شهد النبي  ما أحدثه النساء في خروجهن إلى المساجد من التعطر لمنعهن المساجد كما منعت نساء بني إسرائيل المساجد، قيل أو منعن المساجد قالت نعم، فعائشة بينت أن بعض النسوة كن يخرجن إلى المسجد متعطرات، فذكرت أن النبي  لو شهد ذلك لمنعهن المساجد لما في هذا من الفساد والتعرض للفتنة، لكن إذا خرجن تفلات غير متعطرات ولا متزينات فلا يحل للولي إمساكهن عن ذلك، ويجب عليهن إذا كن سيتعلمن أحكام دينهن ولا يجدن تلك الأحكام في غير المسجد، ويجوز لهن في غير ذلك.

نعم، يجوز لهن ذلك وإذا كن يتعلمن فيه فرائضهن وأحكامهن أو يتعظن ويسمعن ما يحتجن إليه من التذكير والعبرة فيكون ذلك عبادة واجبة في حقهن، ولا يجوز لأوليائهن حبسهن عن ذلك فقد صح عن النبي r في حديث ابن عمر في صحيح البخاري أنه قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله)، وفي حديث أبي هريرة أن النبي r قال: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن إذا خرجن تفلات)، ومعنى تفلات غير متعطرات ولا متزينات، وقد كان النساء يشهدن الصلوات والخطب مع النبي r في مسجده، وفي الموطإ من حديث عائشة رضي الله عنها قالت، كان النساء يشهدن الفجر مع النبي r في مسجده فيرجعن متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس، وهذا يدل على حضور كل الصلوات، لأنهن إذا أذن لهن في شهود صلاة الصبح في وقت الغلس أي الظلام فغيرها أولى بذلك، ومع هذا فقد قالت عائشة رضي الله عنها: لو شهد النبي r ما أحدثه النساء في خروجهن إلى المساجد من التعطر لمنعهن المساجد كما منعت نساء بني إسرائيل المساجد، قيل أو منعن المساجد قالت نعم، فعائشة بينت أن بعض النسوة كن يخرجن إلى المسجد متعطرات، فذكرت أن النبي r لو شهد ذلك لمنعهن المساجد لما في هذا من الفساد والتعرض للفتنة، لكن إذا خرجن تفلات غير متعطرات ولا متزينات فلا يحل للولي إمساكهن عن ذلك، ويجب عليهن إذا كن سيتعلمن أحكام دينهن ولا يجدن تلك الأحكام في غير المسجد، ويجوز لهن في غير ذلك.


عدد مرات القراءة : 2369



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22695563
المتواجدون الأن       19
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو