» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
حكم الذهاب إلى الكهان




هل الذهاب إلى الكهان أو إلى العرافين للدواء جائز أم لا؟

لا، وقد صح عن النبي r النهي عن ذلك وبيان خطره فقال: من صدق كاهنا أو منجما أو عرافا فقد كفر بما أنزل على محمد، وجاء فيه أيضا عدم قبول أربعين صلاة أنه لا تقبل له أربعون صلاة، ولذلك على الإنسان أن لا يتطلع على الغيب، وأن لا يخالط الذين يتطلعون عليه، وبالأخص في زماننا هذا، فهذا الزمان زمان الفتن، ونحن الآن ننتظر المسيح الدجال أن يأتي ، وهو شر غائب ينتظر، وما بين خلق آدم وقيام الساعة فتنة هي أعظم من فتنة المسيح الدجال، وما من نبي إلا وأنذره قومه وإن نوحا أنذره قومه، والمسيح الدجال يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى، يقتل الرجل فيشقه نصفين ويمشي بينهما ثم يناديه فيقوم وما به أثر، ويجري الله على يديه من الخوارق الشيء الكثير، فلذلك على الناس أن يعلموا أن جريان الخوارق على يد إنسان إذا لم يكن من أهل الاستقامة والصلاح لا يغر، فإنه يجري على يد المسيح الدجال أكبر منه، فيمر على القرية الخربة فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ويمر على القوم مسنتين فيصدقونه فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت، فتروح عليهم ماشيتهم أسبل ما كانت ضروعا، ويمر على قوم مخصبين فيكذبونه فيأمر السماء فتمسك ويأمر الأرض فتقحط فتروح عليهم ماشيتهم في شدة اللأواء فهذا من الخوارق التي تظهر على يديه، وإذا عرفنا ذلك عرفنا أن هذه الخوارق حتى ولو كان فيها إخبار ببعض المغيبات فهي فتنة وعلى الإنسان أن يحذر منها، وقد بين النبي r أنه سيخرج بين يدي الدجال ثلاثون دجالا كلهم يزعم أنه نبي.


عدد مرات القراءة : 2282



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22905779
المتواجدون الأن       4
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو