» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
تعريف النص والظاهر




ما الفرق بين النص في قوله تعالى: {وأحل الله البيع وحرم الربا} والظاهر في قوله تعالى: {وانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع}؟

أن النص هو اللفظ الدال على معناه الأصلي المتبادر مع كونه مقصود الكلام ويقبل التأويل والنسخ، وأن الظاهر هو اللفظ الدال على معناه غير المتبادر مع كونه مقصود الكلام ودل الدليل على إرادته، فالنص يفهم معناه من نفسه، والظاهر يحتاج في بيانه إلى غيره، فالنص في الآية الأولى أحل الله البيع هذا خبر من الله سبحانه وتعالى بأنه شرع لعباده البيع وأحله لهم فهو عام يتناول كل أنواع البيع إلا ما استثني وحرم وقد حرم رسول الله r ثمانية وخمسين نوعا من أنواع البيوع هي مستثناة من هذه الآية وكذلك حرم الربا فهذا نص في تحريم الربا مطلقا، وقد بين الرسول r أن الربا ثلاثة وسبعون بابا وأن منها ما هو مثل أن يأتي الرجل أمه نسأل الله السلامة والعافية، فالربا أنواع كثيرة وكلها محرمة بنص هذه الآية الواضح فيها، وأما الظاهر في قوله فانكحوا ما طاب لكم من النساء فإن قوله: ما طاب لكم من النساء محتمل لأن يكون المقصود ما اشتهيتم ويمكن أن يكون المقصود ما حل لكم، ويمكن أن يكون المقصود ما سهل عليكم، كل ذلك ممكن، لكننا عرفنا بدليل آخر أن المقصود ما أحل لكم، وهو ما طاب.


عدد مرات القراءة : 4235



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              22102900
المتواجدون الأن       8
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو