» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
الحد المسموح به للأكل من التركة ـ صور المناسخات




ما حكم شركة في تركة بينهم أصبياء و متزوج وقته لا يعمل يأكل منه هو و عياله و إذا مات أحد الشركاء ما ذا ُيفعل في المال؟

الجواب:أن الاشتراك مع اليتامى في المال بين الله تعالى حدوده في قوله: ﴿يسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير و إن تخالطوهم فإخوانكم و الله يعلم المفسد من المصلح و لو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم فلذالك على الإنسان أن يكون مصلحا لا مفسدا و أن إذا كان غنيا عليه أن يستعف عن أكلها و إذا كان فقيرا فعليه أن يأكل بالمعروف و عليه  أن لا يأكل أموال اليتامى بدارا أن يكبروا و عليه أن يؤدي لهم حقوقهم و أن يحفظها و لذالك فإذا كان المال مشتركا بين الكبار الذين يحتاجون إلى الأكل منه و بين الصغار اليتامى فعليهم أن يقسموه قسمة التركة المعروفة و إذا مات أحدهم قبل القسمة فإن ذالك يسمى بالمناسخات و المناسخات لها أربع صور في الفقه لأن الميت الثاني إما أن يكون ورثته هم ورثة الميت الأول دون تغير كما إذا كان الميت الأول أخا و  له أربع إخوة فمات أحد إخوته و حينئذ تجعل التركة واحدة و تقسم كما لو مات واحد فقط و يعتبر أن الذي مات واحد.

الصورة الثانية: أن يكون ورثة الميت الثاني غير ورثة الميت الأول بالكلية و حينئذ تقسم التركة: تركة الميت الأول أولا ثم تقسم تركة الميت الثاني من نصيبه و تجعل الجامعة التي تجمع بين المسألتين و تقسم عليها المسألتان معا فمن خرج له شيء أخذه.

الصورة الثالثة: أن يكون ورثة الميت الثاني بعض ورثة الميت الأول لكن اختلفت جهة الإدلاء كمن مات و ترك زوجة و أولادا فمات أحد الأولاد فأصبحت المرأة كانت زوجة في التركة الأولى و أصبحت أما في التركة الثانية فحينئذ أيضا تجعل لها مسألتان و تقسم عليهما و يكون الوارث وارثا في المسألتين له نصيبان كل نصيب في خانة ثم تجعل الجامعة بعد ذالك.

الصورة الرابعة: أن يكون ورثة الميت االثاني بعض ورثة الميت الأول و زيادة كما إذا كان الميت الأول أبا و ترك أربعة أولاد فمات أحدهم و ترك زوجة و أولادا مثلا أو مات و ترك زوجة فقط  مثلا فإن ورثة الأول ورثة  من الثاني كذالك و لكن معهم وارث  زائد فيجعل لكل واحد من الميتين مسألة مستقلة و تجعل الجامعة و توزع الفروض على ذويها على الوجه الشرعي المعروف.

عدد مرات القراءة : 3604



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              23123929
المتواجدون الأن       0
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو