» محمد الحسن الددو يعزي أهل الشيخ إبراهيم أنياس         » وجوب مساعدة الفلسطينيين في حصارهم         » وجوب نصرة المصطفى صلى الله عليه سلم         » الحج.. دروس.. وعبر         » استبشار الرسول صلى الله عليه وسلم بقدوم شهر رمضان         » افتتاحية الموقع         » الحج.. دروس.. وعبر         » كيف نستقبل رمضان         » افتتاحية الموقع        
الأسم :
البريد الالكترونى :

مساحات اعلانية
اصدارات شنقيطية
مع العلم أن هناك جماعة تفتي بأن القائلين بالكفارة ليس لهم دليل فهل هذا صحيح أم لا؟




مع العلم أن هناك جماعة تفتي بأن القائلين بالكفارة ليس لهم دليل فهل هذا صحيح أم لا؟

لا ليس هذا صحيحا بل قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن سلمة ابن صخر أتاه فقال: يا رسول الله هلكت و أهلكت واقعت أهلي في نهار رمضان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعتق رقبة فضرب صفحة عنقه فقال: و الذي بعثك بالحق لا أملك غير هذه فأمره أن يصوم شهرين متتابعين فقال:و هل وقعت فيما وقعت فيه إلا من الصيام فأمره أن يطعم ستين مسكينا فقال: لا أجد فقال: اجلس فجلس فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعذق من تمر فيه ستون مدا فأمره أن يطعمها ستين مسكينا فقال:أَوَ على أحوج منا فو الذي بعثك بالحق ما بين لابتيها أهل بيت أحوج منا فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال: اذهب فتصدق به على أهلك ثم صم يوما مكان اليوم الذي أفطرت فهذا أصل لمشروعية الكفارة و إفساد الصيام هنا كان بالوقاع ومثله إفساده بالأكل أو الشرب بعدم الفارق لأن الأكل و الشرب تعد على حرمة الصوم و هو يفسده مثل المواقعة وبهذا أخذ المالكية و الحنفية و أخذ الحنابلة والشافعية بأن الكفارة مختصة بالوقاع وكلا المذهبين أخذ بنوع من أنواع تنقيح المناط فأما المالكية و الحنفية فأخذوا بتنقيح المناط بالزيادة و أما الحنابلة و الشافعية فأخذوا بتنقيح المناط بالنقص و كلا الجانبين له دليل لكن الأخذ بالإحتياط أرجح وهو لزوم الكفارة في الوقاع و الأكل والشرب في نهار رمضان.
عدد مرات القراءة : 3542



ما رأيك فى الموقع
جيد
متوسط
سىء
   
مساحات اعلانية
زوار الموقع              21941758
المتواجدون الأن       11
جميع الحقوق محفوظة للموقع العلمي للشيخ محمد الحسن ولد الددو